24 DE JULIO DE 1783 CONMEMORACIÓN DEL 237° ANIVERSARIO DEL NATALICIO DEL LIBERTADOR SIMÓN BOLÍVAR / 24 يوليو 1783 الاحتفال بالذكرى 237 لولادة المحرر سيمون بوليفار

Simón José Antonio de la Santísima Trinidad Bolívar y Ponte Palacios y Blanco nació el 24 de julio de 1783 en la ciudad de Caracas, Venezuela. Hijo de un aristócrata de ascendencia española, don Juan Vicente Bolívar y Ponte, y doña María de la Concepción Palacios y Blanco.

Simón Bolívar, Padre de la Patria de la República Bolivariana de Venezuela, fue un actor fundamental en la emancipación americana frente al Imperio español, cuyas campañas militares fueron decisivas en la independencia de seis países sudamericanos: Bolivia, Colombia, Ecuador, Panamá, Perú y Venezuela.  Simón Bolívar fue investido oficialmente con el título de Libertador por los congresos de estas seis naciones.

Bolívar fue fundador de las repúblicas de Colombia y Venezuela, así como de la Gran Colombia, en la que intentó consolidar a las naciones de Venezuela, Colombia, Ecuador y Panamá en un solo bloque. Bolivia lleva el nombre en su honor. Sus campañas militares tuvieron una importante influencia en la gesta emancipadora de José de San Martín en Argentina, Chile y Perú.

La British Broadcasting Corporation de Londres (BBC) eligió a Simón Bolívar como el hombre más importante del siglo XIX. “Con sólo 47 años de edad peleó 472 batallas, siendo derrotado sólo 6 veces”. Destaca además el medio de comunicación europeo que “El Libertador liberó 6 naciones, cabalgó 123 mil kilómetros, más de lo navegado por Colón y Vasco de Gama unidos”.

“Fue Jefe de Estado de 5 naciones. Cabalgó con la antorcha de la libertad la distancia lineal de 6.500 kilómetros, que es aproximadamente media vuelta a la Tierra”.

“Recorrió 10 veces más que Aníbal, 3 veces más que Napoleón, y el doble de Alejandro Magno”. Sus ideas de Libertad fueron escritas en 92 proclamas y 2.632 cartas.

Y el ejército que comandó “NUNCA CONQUISTO… sólo LIBERÓ…”

Biografía

Descendiente de una familia de origen vasco que se hallaba establecida en Venezuela desde fines del siglo XVI, y ocupaba en la Provincia una destacada posición económica y social, Simón Bolívar nació en la ciudad de Caracas el 24 de julio de 1783. Sus padres fueron el Coronel don Juan Vicente Bolívar y Ponte, y doña Concepción Palacios Blanco. Bolívar tuvo cuatro hermanos, tres de ellos mayores que Simón, y una menor: María Antonia, Juana, Juan Vicente, y María del Carmen.

Cuando contaba con tan solo dos años, su padre falleció a causa de tuberculosis, quedando su madre como jefa de familia. Pero debido a las altas responsabilidades que eso conlleva, descuido su salud, originándole un tipo de tuberculosis que le causó la muerte el 6 de julio de 1792.

Con tan solo con 9 años Bolívar queda huérfano de padres. Su abuelo materno, don Feliciano Palacios, asumió la custodia de los hermanos Bolívar. Al morir el abuelo, Simón quedó al cuidado de su tío y tutor Carlos Palacios. En julio de 1795, cuando cumplía 12 años, sufrió una crisis muy propia de la primera adolescencia: huyó del lado de su tío, para acogerse a la casa de su hermana María Antonia y de su marido, hacia quienes sentía mayor afinidad afectiva. A consecuencia de estos hechos, que pronto se arreglaron favorablemente, Simón Bolívar pasó algunos meses como interno en la casa de don Simón Rodríguez, quien regentaba entonces la Escuela de primeras letras de la ciudad.

Entre aquel ilustre pedagogo y el niño Simón Bolívar se estableció pronto una corriente de mutua comprensión y simpatía, que duraría toda la vida.

Antes y después de ser alumno suyo, tuvo Bolívar otros maestros en Caracas, incluido don Andrés Bello (1781-1865), quien atesoraba ya en su juventud el caudal de conocimientos que habría de conducirlo con el tiempo a ser el primer humanista de América.

La vocación de Bolívar era el ejercicio de las armas. En enero de 1797, ingresó como cadete en el Batallón de Milicias de Blancos de los Valles de Aragua, del cual había sido Coronel años atrás su propio padre. En julio del año siguiente, cuando fue ascendido a Subteniente, se anotaba en su hoja de servicios: Valor: conocido; aplicación: sobresaliente.

A comienzos de 1799, viajó a España. En Madrid se entregó con pasión al estudio y amplió sus conocimientos de historia, de literatura clásica y moderna, y de matemáticas, e inició el estudio del francés. En Madrid conoció a María Teresa Rodríguez del Toro y Alayza, con quien contrajo matrimonio el 26 de mayo de 1802. Los jóvenes esposos viajaron a Venezuela, pero poco duró la unión marital. María Teresa murió en enero de 1803. El joven viudo regresó a Europa a fines de ese mismo año, y se estableció en París desde la primavera de 1804.

En esta época de su vida se entrega con pasión a la lectura. Se encuentra de nuevo con su maestro Simón Rodríguez, cuyo saber y cuya experiencia hacen de él un extraordinario compañero de conversaciones, lecturas y viajes. Van juntos a Italia, y en Roma, un día de agosto de 1805, en el Monte Sacro, Bolívar hace su glorioso “Juramento del Monte Sacro”, donde promete, en presencia de su maestro, “no dar descanso a su brazo ni reposo a su alma hasta que haya logrado libertar al mundo Hispanoamericano de la tutela española”.

A fines de 1806, conocedor de los intentos realizados por el Precursor Francisco Miranda en Venezuela, Bolívar considera que ha llegado el momento de volver a su patria. Se embarca en un buque neutral que toca en Charleston en enero de 1807; recorre una parte de los Estados Unidos, y regresa a Venezuela a mediados del mismo año.

Llega el 19 de abril de 1810, donde los miembros del Cabildo de Caracas desconocen la autoridad del Capitán General de Venezuela, Vicente Emparan, y se establece entonces una Junta de Gobierno en Venezuela. La Junta establecida ese día nombra a Bolívar comisionado ante el Gobierno Británico. Bolívar viaja a Londres a fines del mismo año.

En el seno de la Sociedad Patriótica de Caracas es uno de los más ardientes abogados de la Independencia, que el Congreso proclama el 5 de julio de 1811. Bolívar se incorpora al Ejército, y con el grado de Coronel contribuye en 1811, bajo las órdenes de Francisco Miranda, al sometimiento de Valencia. En 1812, a pesar de grandes esfuerzos, no logra evitar que la plaza de Puerto Cabello, de la cual era comandante, caiga en poder de las fuerzas realistas por una traición. A mediados de 1812, el General Francisco de Miranda capitula ante el jefe español Domingo de Monteverde.

Deseoso de continuar la causa independentista, se traslada a Curazao, y luego a Cartagena de Indias, donde redacta y publica el “Manifiesto de Cartagena”, uno de los escritos fundamentales, en el cual expone ya su credo político, así como los principios que habrán de guiar su acción en los años futuros.

Comienzan entonces sus fulgurantes campañas militares, en las cuales alternarán victorias y reveses hasta 1818, y a partir del año siguiente predominarán los triunfos. A la cabeza de un pequeño ejército, limpia de enemigos las márgenes del río Magdalena, toma en febrero de 1813 la Villa de Cúcuta, e inicia en mayo la liberación de Venezuela. La serie de combates y de hábiles maniobras que en tres meses le condujeron vencedor desde la frontera del Táchira hasta Caracas, a donde entró el 6 de agosto, son celebradas como la “Campaña Admirable”. A su paso por Trujillo, en junio, había dictado el “Decreto de Guerra a Muerte”, con el objeto de afirmar el incipiente sentimiento nacional de los venezolanos. Poco antes, a su paso por la ciudad de Mérida, los pueblos le habían aclamado Libertador, título que le confieren solemnemente en octubre de 1813 la Municipalidad y el pueblo de Caracas, y con el cual habrá de pasar a la historia.

El período que va de agosto de 1813 a julio de 1814, la Segunda República, es un año terrible de la historia de Venezuela. La Guerra a Muerte hace furor, y los combates y batallas se suceden con gran rapidez. A pesar de victorias como la de Araure, la de Bocachica, o la primera batalla de Carabobo, y de resistencias tan heroicas como la del campo atrincherado de San Mateo y de la ciudad de Valencia, tanto Bolívar como el General Santiago Mariño (quien había libertado antes el Oriente del país) se ven obligados a ceder ante el número de los adversarios, cuyo principal líder militar es el realista José Tomás Boves. Éste triunfa en la Batalla de La Puerta (junio de 1814), y los patriotas se ven en la necesidad de evacuar la ciudad de Caracas. Se produce una gran emigración hacia el Oriente del país. Allí, Bolívar y Mariño ven su autoridad desconocida por sus propios compañeros de armas. El Libertador halla de nuevo fraterno asilo en la Nueva Granada, donde interviene en las contiendas políticas internas y logra que la ciudad de Bogotá se incorpore a las Provincias Unidas. En mayo de 1815, hallándose frente a Cartagena de Indias, Bolívar abandona el mando para evitar el estallido de la guerra civil.

Se traslada a Jamaica en mayo de 1815, donde aguarda impaciente el momento de intervenir de nuevo en la lucha. Mientras tanto, medita acerca del destino de Hispanoamérica y redacta en septiembre la célebre “Carta de Jamaica”, donde abraza con aguda comprensión y con visión profética el pasado, el presente y el porvenir del Continente.

Mientras que la derrota de Napoleón en Europa, y la llegada a Venezuela de un poderoso ejército español que manda el General Pablo Morillo, infunden nuevos ánimos a los partidarios de la causa realista, Bolívar se traslada a la República de Haití, en busca de recursos para continuar la lucha. El Presidente de aquel Estado, Alejandro Petión, se los proporciona con magnanimidad. Pronto una expedición al mando de Bolívar, llega en mayo de 1816 a la Isla de Margarita y pasa poco después al Continente. Carúpano, oriente de Venezuela, es tomado por asalto, y ahí Bolívar, el 2 de junio, emite un decreto que concede la libertad a los esclavos, el cual ratificará poco después. La expedición pasa luego al puerto de Ocumare de la Costa, en donde Bolívar se ve separado accidentalmente del grueso de sus fuerzas, y debe embarcarse de nuevo. Regresa a Haití, en donde organiza una segunda expedición que llega a la Isla de Margarita a fines del año. A comienzos de 1817 Bolívar se halla en Barcelona. Su objetivo es apoderarse de la Provincia de Guayana, y hacer de ella la base para la liberación definitiva de Venezuela. En julio, la capital de aquella Provincia, Angostura (hoy Ciudad Bolívar), es tomada por los patriotas. Se organiza de nuevo el Estado.  Bolívar crea el Consejo de Estado, el Consejo de Gobierno, el Consejo Superior de Guerra, la Alta Corte de Justicia, el Tribunal del Consulado, y se preocupa por establecer un periódico (que aparecerá en junio de 1818), el “Correo de Orinoco”. Entre tanto, tiene que luchar no sólo contra los españoles sino también contra la anarquía que se había insinuado en su propio campo: en octubre de 1817, tras un juicio militar, el General Manuel Piar, uno de los principales jefes republicanos, es fusilado en Angostura.

En 1818 la campaña del Centro se inicia bajo favorables auspicios, pues el Libertador logra sorprender en la ciudad de Calabozo al general realista Pablo Morillo, pero los republicanos son derrotados.

El Segundo Congreso de Venezuela, convocado por Bolívar, se reúne en Angostura el 15 de febrero de 1819. Ante él pronuncia un Discurso que es uno de los documentos fundamentales de su ideario político. Le presenta, también, un proyecto de Constitución. Poco después emprende la campaña que habrá de libertar a la Nueva Granada. El ejército recorre los Andes, y tras los cruentos combates, en julio de 1819, obtiene un triunfo decisivo en la batalla de Boyacá, el 7 de agosto. Días después Bolívar entra en Bogotá. Dejando organizadas las provincias de la Nueva Granada bajo el mando del General Francisco de Paula Santander, el Libertador regresa a Angostura, donde el Congreso, a propuesta suya, expide la Ley Fundamental de la República de Colombia en diciembre de 1819. Este gran Estado, creación del Libertador, comprendía las actuales repúblicas de Venezuela, Colombia, Ecuador y Panamá.

A estos acontecimientos que habían fortalecido la causa republicana, vino a sumarse la Revolución Liberal que estalló en España en enero de 1820. La situación ha cambiado. En todas partes los ejércitos de la República obtienen ventajas. Cartagena es sitiada, Mérida y Trujillo libertadas. El nuevo Gobierno español intenta llegar a un acuerdo pacífico con los patriotas. Los comisionados de ambas partes firman en Trujillo, en noviembre de 1820, un Tratado de Armisticio y otro de Regularización de la Guerra. El Libertador y el General Pablo Morillo se entrevistan en el Pueblo de Santa Ana. Algunos meses después, expirado el Armisticio, los ejércitos republicanos se ponen en marcha hacia Caracas. El 24 de junio de 1821, en la Sabana de Carabobo, Bolívar da una batalla que decide definitivamente la independencia de Venezuela. Los restos del Ejército Realista se refugian en Puerto Cabello, que caerá en 1823. El Libertador entra triunfador en su ciudad natal en medio de la alegría de sus conciudadanos.

Vuelve ahora la mirada hacia el Ecuador, dominado todavía por los españoles. Por Maracaibo se dirige a Cúcuta, en donde se halla reunido el Congreso, y de allí a Bogotá. En 1822, dos ejércitos patriotas tratan de libertar a Quito: Bolívar conduce el del Norte, y el General Antonio José de Sucre el del Sur partiendo de Guayaquil. La acción de la batalla de Bomboná, dada por Bolívar en abril, quebranta la resistencia, mientras que la batalla de Pichincha, ganada por Sucre el 24 de mayo, libera definitivamente al Ecuador, que queda integrado a la gran República de Colombia.

A mediados de 1823 la situación político-militar del Perú se había deteriorado muchísimo. Llamado por el Congreso y por el pueblo de aquella nación, el Libertador se embarcó en Guayaquil el 7 de agosto y llegó a comienzos de septiembre al Callao. La anarquía reinaba entre los patriotas. Bolívar, facultado únicamente para dirigir las operaciones militares, se dedicó con tesón a reorganizar el ejército, dándole como núcleo central los cuerpos que le habían acompañado desde Guayaquil.  Lima cae en manos de los realistas, pero el Congreso del Perú, antes de disolverse, nombra a Bolívar Dictador (como en la antigua República Romana) con facultades ilimitadas para salvar al país. Él acepta serenamente la responsabilidad. Trabaja infatigablemente; su genio y su fe en el destino de América operan el milagro. Emprende la ofensiva, y el 7 de agosto de 1824, en Junín, derrota al Ejército Real del Perú. La campaña continúa, y mientras Bolívar entra en Lima, el General Antonio José de Sucre, en Ayacucho, pone el sello definitivo a la libertad americana el 9 de diciembre de 1824. Dos días antes, desde Lima, Bolívar había dirigido a los gobiernos de Hispanoamérica una invitación para enviar sus plenipotenciarios al Congreso que habría de reunirse en Panamá, el cual efectivamente se celebró en junio de 1826.

Ha terminado la fase militar de la Independencia. El 10 de febrero de 1825, ante el Congreso Peruano reunido en Lima, Bolívar renuncia a los poderes ilimitados que le habían sido conferidos. Dos días más tarde aquel cuerpo decreta honores y recompensas al Ejército y al Libertador, pero éste no acepta el millón de pesos que se le ofrecían particularmente. Sale luego de la capital para visitar a Arequipa, El Cuzco y las provincias que entonces se llamaban del Alto Perú. Éstas se constituyen en nación, y lo hacen bajo la égida del héroe “República Bolívar”, lo que hoy conocemos con el nombre de Bolivia. Para el nuevo Estado, Bolívar redacta en 1826 un Proyecto de Constitución en el cual están expresadas sus ideas para la consolidación del orden y la independencia de los países recién emancipados.

Entretanto, una Revolución dirigida por el General José Antonio Páez, “La Cosiata”, ha estallado en Venezuela contra el Gobierno de Bogotá, en abril de 1826. Bolívar regresa a Caracas y logra restablecer la paz a comienzos de 1827. Sin embargo, las fuerzas de la segmentación predominan sobre las tendencias aglutinadoras. Bolívar se distancia política y personalmente del Vicepresidente Santander, hasta que sobreviene la ruptura total. El 4 de julio de 1827 Bolívar sale por última vez de Caracas y llega a Bogotá. Allí, el 10 de septiembre, presta ante el Congreso juramento como Presidente de la República.

La Convención Nacional reunida en Ocaña en 1828 se disuelve sin que los diversos partidos hayan logrado ponerse de acuerdo. Bolívar, aclamado Dictador, escapa de Bogotá, en septiembre de aquel año, de un atentado contra su vida; poco después ha de ponerse en campaña para enfrentarse a las fuerzas del Perú que han penetrado en el Ecuador, en donde permanece durante casi todo el año de 1829. A pesar de estar enfermo y de sentirse cansado, lucha por salvar su obra. A comienzos de 1830 vuelve a Bogotá para instalar el Congreso Constituyente. Venezuela se agita de nuevo y se proclama Estado Independiente. En la Nueva Granada la oposición crece y se fortalece. El Libertador, cada vez más enfermo, renuncia a la Presidencia y emprende viaje hacia la costa. La noticia del asesinato del General Antonio José de Sucre, que recibe en Cartagena, le afecta profundamente. Piensa marchar a Europa, pero la muerte le sorprende en San Pedro Alejandrino, una hacienda situada en las cercanías de Santa Marta, el 17 de diciembre de 1830. Días antes, el 10, había dirigido a sus compatriotas su última proclama, que es su testamento político.

El genio del Libertador Simón Bolívar sobresalió entre sus contemporáneos por su talento, su inteligencia, su voluntad y abnegación, cualidades que puso íntegramente al servicio de una grande y noble empresa: la de libertar y organizar para la vida civil a muchas naciones que hoy ven en él a un Padre. Sus restos mortales, traídos a Venezuela con gran esplendor y honores en 1842, reposan hoy en el Panteón Nacional.

En esta simbólica fecha, recordemos que, tal como lo consagra el espíritu, propósito y razón de la Constitución Nacional, la condición libre e independiente la República Bolivariana de Venezuela es un principio permanente e irrenunciable que fundamenta en el ideario de Simón Bolívar, el Libertador, su patrimonio moral y los valores de libertad, igualdad, justicia y paz internacional.

El nuevo contrato social que propugna la Revolución Bolivariana rescata el legado histórico de la generación emancipadora, que en la gesta heroica de la independencia de Venezuela luchó para forjarnos una patria libre, soberana e independiente de toda potencia extranjera.

Al enaltecer la figura paradigmática del Libertador Simón Bolívar, se recoge el sentimiento popular que lo distingue como faro y símbolo de unidad nacional y de lucha incesante y abnegada por la libertad, la justicia, la moral pública y el bienestar del pueblo, en virtud de lo cual se establece que la Nación venezolana, organizada en Estado, se denomina, en honor al genio de Nuestra América, República Bolivariana de Venezuela.

 

El Cairo, 24 de julio de 2020.

 

ولد سيمون خوسيه أنطونيو دي لا سانتيسيما ترينيداد بوليفار وبونتي بالاسيوس إي بلانكو في 24 يوليو 1783 في مدينة كاراكاس، فنزويلا. ابن أرستقراطي من أصل إسباني، دون خوان فيسنتي بوليفار إي بونتي ، ودنيا ماريا دي لا كونسيبسيون بالاسيوس إي بلانكو.

كان سيمون بوليفار، اب لأرض جمهورية فنزويلا البوليفارية، فاعلًا أساسيًا في التحرر الأمريكي ضد الإمبراطورية الإسبانية، التي كانت حملاتها العسكرية حاسمة في استقلال ست دول في أمريكا الجنوبية: بوليفيا وكولومبيا وإكوادور وبنما وبيرو و فنزويلا. تم تلقيب سيمون بوليفار رسمياً  بلقب المحرر من قبل كونغرس هذه الدول الست.

كان بوليفار مؤسس جمهوريتي كولومبيا وفنزويلا، وكذلك كولومبيا الكبرى، حيث حاول توحيد دول فنزويلا وكولومبيا والإكوادور وبنما في كتلة واحدة.  تم تسمية بوليفيا تكريما له. كان لحملاته العسكرية تأثير مهم على الفعل التحرري لخوسيه دي سان مارتين في الأرجنتين وشيلي وبيرو.

اختارت هيئة الإذاعة البريطانية في لندن (BBC) سيمون بوليفار كأهم رجل في القرن التاسع عشر. “في سن 47 سنة فقط خاض 472 معركة ، وهزم 6 مرات فقط.” وتسلط وسائل الإعلام الأوروبية الضوء أيضًا على أن “المحرر حرّر 6 دول ، استقلت 123 ألف كيلومتر ، أكثر مما تبحر به كولون وفاسكو دي جاما متحدين”.

“لقد كان رئيس دولة من 5 دول. ركب مع شعلة الحرية مسافة خطية تبلغ 6500 كيلومتر، وهو ما يقرب من نصف دورة إلى الأرض “.

“لقد سافر 10 مرات أكثر من هانيبال، 3 مرات أكثر من نابليون، ومرتين من الإسكندر الأكبر”.  كُتبت أفكاره عن الحرية في 92 إعلانًا و 2632 رسالة.

والجيش الذي قاد “لم يقهر ابدا … يحرر فقط …”

 

السيرة الشخصية

سليل عائلة من أصل الباسك تأسست في فنزويلا منذ نهاية القرن السادس عشر، والتي احتلت مكانة اقتصادية واجتماعية متميزة في المقاطعة، ولد سيمون بوليفار في مدينة كاراكاس في 24 يوليو 1783.  كان والديه العقيد دون خوان فيسنتي بوليفار واي بونتي ودونيا كونسيبسيون بالاسيوس بلانكو.  كان لدى بوليفار أربعة إخوة، ثلاثة منهم أكبر من سيمون، وصغير واحد: ماريا أنطونيا، خوانا، خوان فيسنتي، وماريا ديل كارمن.

عندما كان عمره عامين فقط ، توفي والده بسبب مرض السل، تاركا والدته كرب للأسرة. ولكن بسبب المسؤوليات العالية التي ينطوي عليها هذا، فقد أهمل صحته، مما تسبب في نوع من مرض السل تسبب في وفاته في 6 يوليو 1792.

في عمر 9 سنوات فقط، أصبح بوليفار يتيمًا من والديه. جده الأم، دون فيليسيانو بالاسيوس، تولى حضانة الإخوة بوليفار. عندما توفي جده ، تم رعاية سيمون من قبل عمه والمدرس كارلوس بالاسيوس. في يوليو 1795، عندما كان عمره 12 عامًا، عانى من أزمة نموذجية جدًا في سن المراهقة الأولى: هرب من جانب عمه، ولجأ إلى منزل أخته ماريا أنطونيا وزوجها، الذي شعر تجاهه بعاطفة عاطفية أكبر. نتيجة لهذه الأحداث، والتي تم تسويتها بشكل إيجابي في وقت قريب، أمضى سيمون بوليفار بضعة أشهر كمتدرب في منزل دون سيمون رودريجيز، الذي كان يدير مدرسة الرسائل الأولى في المدينة.

بين ذلك المعلم اللامع والطفل سيمون بوليفار، ساهم تيار من التفاهم والتعاطف المتبادل في تأسيس نفسه، والذي سيستمر مدى الحياة.

قبل وبعد أن كان طالبًا، كان لدى بوليفار معلمين آخرين في كاراكاس، بما في ذلك دون أندريس بيللو (1781-1865)، الذين كانوا في شبابه يثقون بثروة المعرفة التي ستجعله في نهاية المطاف أول إنساني في أمريكا.

كانت مهنة بوليفار ممارسة السلاح. في يناير 1797، دخل كطالب في كتيبة الميليشيا البيضاء في Valles de Aragua، التي كان والده فيها عقيدًا قبل سنوات. في يوليو من العام التالي، عندما تمت ترقيته إلى ملازم ثان، لاحظ في سجل خدمته: القيمة: المعرفة؛ التطبيق: الامتياز.

في أوائل عام 1799 ، سافر إلى إسبانيا. في مدريد كرس نفسه لدراسة وتوسيع معرفته بالتاريخ والأدب الكلاسيكي والحديث والرياضيات، وبدأ دراسة اللغة الفرنسية. في مدريد، التقى ماريا تيريزا رودريجيز ديل تورو وأليزا، اللذين تزوجا معهم في 26 مايو 1802. سافر الأزواج الشباب إلى فنزويلا، لكن الاتحاد الزوجي لم يدم طويلاً. توفيت ماريا تيريزا في يناير 1803. عادت أرملة شابة إلى أوروبا في نهاية العام نفسه، واستقرت في باريس منذ ربيع عام 1804.

في هذا الوقت من حياته كرس نفسه للقراءة. يلتقي مرة أخرى بمعلمه سيمون رودريجيز، الذي تجعله معرفته وخبرته رفيقًا استثنائيًا للمحادثات والقراءات والرحلات. يذهبان معًا إلى إيطاليا، وفي روما، في 15 أغسطس 1805، على جبل ساكرو، يجعل بوليفار “قسم جبل ساكرو” المجيد، حيث يعد، بحضور سيده، “بعدم إراحة ذراعه أو الراحة إلى روحه حتى تمكن من تحرير العالم الإسباني الأمريكي من الوصاية الإسبانية “.

في نهاية عام 1806، إدراكًا للمحاولات التي قام بها سلف فرانسيسكو ميراندا في فنزويلا، يرى بوليفار أن الوقت قد حان للعودة إلى وطنه.  يشرع في سفينة محايدة تلمس تشارلستون في يناير 1807 ؛ يسافر جزءًا من الولايات المتحدة، ويعود إلى فنزويلا في منتصف العام نفسه.

يصل في 19 أبريل 1810، حيث لا يعرف أعضاء Cabildo de Caracas سلطة النقيب العام لفنزويلا، فيسنتي إمباران، ثم يتم إنشاء مجلس حكومي في فنزويلا. أسس المجلس في ذلك اليوم تعيين بوليفار كمفوض للحكومة البريطانية. يسافر بوليفار إلى لندن في نهاية العام نفسه.

ضمن المجتمع الوطني في كاراكاس، هو واحد من أكثر المدافعين المتحمسين عن الاستقلال، الذي يعلنه الكونجرس في 5 يوليو 1811. ينضم بوليفار إلى الجيش، ويساهم برتبة عقيد في عام 1811، بموجب أوامر فرانسيسكو ميراندا، لتقديم فالنسيا.  في عام 1812، على الرغم من الجهود الكبيرة، فشل في منع بلازا دي بويرتو كابيلو ، الذي كان قائده، من الوقوع في أيدي القوات الملكية.  في منتصف عام 1812، استسلم الجنرال فرانسيسكو دي ميراندا للرئيس الإسباني دومينجو دي مونتيفيردي.

رغبة منه في مواصلة قضية الاستقلال، انتقل إلى كوراساو، ثم إلى كارتاخينا دي إندياس، حيث صاغ ونشر “بيان قرطاجنة”، أحد الكتابات الأساسية، التي شرح فيها عقيدته السياسية بالفعل، وكذلك المبادئ التي سوف يوجهون عملهم في السنوات المقبلة.

ثم بدأت حملاته العسكرية الرائعة، حيث كانت الانتصارات والنكسات تتناوب حتى عام 1818، ومن السنة التالية كانت الغلبة للانتصارات. على رأس جيش صغير، قام بتطهير أعداء نهر ماجدالينا من الأعداء، واستولى على فيلا دي كوكوتا في فبراير 1813، وبدأ تحرير فنزويلا في مايو. إن سلسلة المعارك والمناورات الماهرة التي قادته خلال ثلاثة أشهر للفوز من حدود تاتشيرا إلى كاراكاس، حيث دخل في 6 أغسطس، يتم الاحتفال بها على أنها “حملة رائعة”. في طريقه عبر تروخيو، في يونيو، أصدر “مرسوم الحرب حتى الموت”، من أجل تأكيد الشعور الوطني الأولي للفنزويليين. قبل فترة وجيزة، عند المرور عبر مدينة ميريدا، كانت المدن قد أشادت به المحرر، وهو لقب منحته البلدية وبلدة كاراكاس رسمياً في أكتوبر 1813، والذي سيدخل به التاريخ.

لوحة حملة رائعة.

الفترة من أغسطس 1813 إلى يوليو 1814، الجمهورية الثانية، هي سنة رهيبة في تاريخ فنزويلا. الحرب حتى الموت هي كل الغضب، والمعارك تحدث بسرعة كبيرة. على الرغم من الانتصارات، مثل انتصارات Araure، وانتصارات Bocachica، أو معركة Carabobo الأولى، ومقاومة بطولية مثل تلك التي حدثت في معسكر سان ماتيو الراسخ ومدينة فالنسيا، على حد سواء بوليفار والجنرال سانتياجو مارينيو (الذين تم تحريرهم قبل شرق البلاد)، وهم مجبرون على الاستسلام لعدد من الأعداء، الذين زعيمهم العسكري الرئيسي هو الواقعي خوسيه توماس بوفس. ينتصر هذا في معركة لا بويرتا (يونيو 1814)، والوطنيون بحاجة إلى إخلاء مدينة كاراكاس. هناك هجرة كبيرة إلى شرق البلاد. هناك، يرى بوليفار ومارينيو سلطتهما غير معروفة من قبل رفاقهما في السلاح. يجد المحرر مرة أخرى اللجوء الأخوي في غرناطة الجديدة، حيث يتدخل في المسابقات السياسية الداخلية وينجح في جلب مدينة بوجوتا إلى المقاطعات المتحدة. في مايو 1815، عندما كان أمام بوليفيا قرطاجنة دي إندياس، تخلى عن القيادة لتجنب اندلاع الحرب الأهلية.

انتقل إلى جامايكا في مايو 1815، حيث انتظر بفارغ الصبر لحظة للتدخل مرة أخرى في القتال. وفي الوقت نفسه، يتأمل في مصير أمريكا اللاتينية ويضع “رسالة جامايكا” الشهيرة في سبتمبر، حيث يعتنق بفهم حاد ورؤية نبوية ماضي القارة وحاضرها ومستقبلها.

في حين أن هزيمة نابليون في أوروبا، ووصول جيش إسباني قوي بقيادة فنزويلا بقيادة الجنرال بابلو موريلو، يلهم أنصار جدد للقضية الواقعية، ينتقل بوليفار إلى جمهورية هايتي، بحثًا عن الموارد لمواصلة القتال. يمنحهم الرئيس أليخاندرو بيتيون شهامة. سرعان ما وصلت بعثة استكشافية بقيادة بوليفار في مايو 1816 إلى جزيرة مارجريتا وسرعان ما مرت إلى القارة. يتم القبض على Carúpano ، شرقي فنزويلا، وهناك بوليفار، في 2 يونيو، يصدر مرسومًا يمنح الحرية للعبيد، والذي سيصدق عليه بعد ذلك بوقت قصير. ثم تمر البعثة إلى ميناء أوكومار دي لا كوستا، حيث يتم فصل بوليفار عن طريق الخطأ من الجزء الأكبر من قواته، ويجب أن يشرع مرة أخرى. يعود إلى هايتي، حيث ينظم رحلة ثانية تصل إلى جزيرة مارجريتا في نهاية العام. في بداية عام 1817 كان بوليفار في برشلونة. هدفها هو الاستيلاء على مقاطعة جوايانا، وجعلها الأساس للتحرير النهائي لفنزويلا. في يوليو، عاصمة تلك المقاطعة، أنجوستورا (اليوم سيوداد بوليفار)، استولى عليها الوطنيون. يتم تنظيم الدولة مرة أخرى. أنشأ بوليفار مجلس الدولة، ومجلس الحكومة، والمجلس الأعلى للحرب، ومحكمة العدل العليا، ومحكمة القنصلية، وهي معنية بإنشاء صحيفة (ستظهر في يونيو 1818) ، “Correo de Orinoco ” في هذه الأثناء، عليه أن يقاتل ليس فقط ضد الإسبان ولكن أيضًا ضد الفوضى التي تلمست نفسها في مجاله.

في عام 1818، بدأت حملة المركز تحت رعاية مواتية، حيث تمكن المحرر من مفاجأة الجنرال الواقعي بابلو موريلو في مدينة كالابوزو، لكن الجمهوريين هزموا.

يجتمع المؤتمر الثاني لفنزويلا، بدعوة من بوليفار، في أنجوستورا في 15 فبراير 1819. وهو يلقي خطابا أمامه، وهي واحدة من الوثائق الأساسية لأيديولوجيته السياسية. كما يقدم له مسودة الدستور. بعد فترة وجيزة، بدأ الحملة التي من شأنها تحرير غرناطة الجديدة. عبر الجيش جبال الأنديز، وبعد المعارك الدامية، في يوليو 1819، حصل على انتصار حاسم في معركة بوياكا، في 7 أغسطس.  بعد أيام دخل بوليفار بوجوتا.  بمغادرة مقاطعات غرناطة الجديدة المنظمة تحت قيادة الجنرال فرانسيسكو دي باولا سانتاندر ، يعود المحرر إلى أنجوستورا، حيث يصدر الكونجرس، بناءً على اقتراحه، القانون الأساسي لجمهورية كولومبيا في ديسمبر 1819. هذه الدولة العظيمة، إنشاء المحرر ، شملت جمهوريات فنزويلا وكولومبيا والإكوادور وبنما الحالية.

إلى هذه الأحداث التي عززت القضية الجمهورية، جاءت الثورة الليبرالية التي اندلعت في إسبانيا في يناير 1820. تغير الوضع. في كل مكان تكتسب جيوش الجمهورية مزايا. كارتاجينا محاصرة ومريدا وتروخيو مفرج عنهما. تحاول الحكومة الإسبانية الجديدة التوصل إلى اتفاق سلمي مع الوطنيين. وقع مفوضو الطرفين في تروخيو، في نوفمبر 1820، معاهدة هدنة ومعاهدة تسوية الحرب. يلتقي المحرر والجنرال بابلو موريلو في بلدة سانتا آنا، وبعد بضعة أشهر، بعد انتهاء الهدنة، انطلقت الجيوش الجمهورية إلى كاراكاس. في 24 يونيو 1821، في سابانا دي كارابوبو، أعطى بوليفار معركة قررت بشكل حاسم استقلال فنزويلا. لجأت بقايا الجيش الملكي إلى بويرتو كابيللو، التي ستسقط في عام 1823. يدخل المحرر إلى مسقط رأسه منتصراً وسط فرحة مواطنيه.

ننظر الآن إلى الوراء في الإكوادور، التي لا يزال يسيطر عليها الإسبان. من خلال ماراكايبو ، يذهب إلى كوكوتا ، حيث يجتمع الكونجرس، ومن هناك إلى بوجوتا. في عام 1822، حاول جيشان وطنيان تحرير كيتو: قاد بوليفار الشمال، والجنرال أنطونيو خوسيه دي سوكري الجنوب من جواياكيل. إن معركة بومبونا، التي قدمها بوليفار في أبريل، تكسر المقاومة، في حين أن معركة بيشينشا، التي فاز بها سوكري في 24 مايو، تحرر الأكوادور، التي تم دمجها في جمهورية كولومبيا العظيمة.

بحلول منتصف عام 1823، تدهور الوضع السياسي العسكري في بيرو بشكل كبير. بدعوة من الكونجرس ومن قبل شعب تلك الأمة، شرع المحرر في جواياكيل في 7 أغسطس ووصل إلى كالاو في أوائل سبتمبر. سادت الفوضى بين الوطنيين. بوليفار، المخوّل فقط بتوجيه العمليات العسكرية، كرس نفسه بقوة لإعادة تنظيم الجيش، وأعطاه نواة مركزية الهيئات التي رافقته من جواياكيل. سقطت ليما في أيدي الملكيين، ولكن الكونجرس في بيرو، قبل حلها، يسمي دكتاتور بوليفار (كما هو الحال في الجمهورية الرومانية القديمة) مع سلطات غير محدودة لإنقاذ البلاد. يقبل المسؤولية بهدوء. يعمل بلا كلل؛ عبقريته وإيمانه بمصير أمريكا يديران المعجزة. قام بالهجوم، وفي 7 أغسطس 1824، في جونين، هزم الجيش الملكي في بيرو. تستمر الحملة، وبينما يدخل بوليفار ليما، الجنرال أنطونيو خوسيه دي سوكري، في أياكوتشو، يضع الختم النهائي على الحرية الإسبانية الأمريكية في 9 ديسمبر 1824. وقبل يومين، من ليما، وجه بوليفار حكومات أمريكا اللاتينية دعوة لإرسال مفوضيها إلى الكونجرس الذي كان من المقرر أن يجتمع في بنما، والذي عقد فعليًا في يونيو 1826.

انتهت المرحلة العسكرية من الاستقلال. في 10 فبراير 1825، قبل اجتماع الكونجرس البيروفي في ليما، تخلى بوليفار عن السلطات غير المحدودة التي مُنحت له. بعد ذلك بيومين، قررت تلك الهيئة تكريم ومكافآت للجيش والمحرر، لكن هذا الأخير لا يقبل مليون بيزو تم تقديمه له بشكل خاص. ثم يغادر العاصمة لزيارة أريكيبا وإل كوزكو والمقاطعات التي كانت تسمى آنذاك بيرو العليا. لقد أصبحوا أمة، وهم يفعلون ذلك تحت رعاية البطل “República Bolívar” ، وهو ما نعرفه الآن باسم بوليفيا. بالنسبة للدولة الجديدة ، صاغ بوليفار في عام 1826 مسودة دستور تم فيها التعبير عن أفكاره لتوطيد النظام والاستقلال في البلدان المحررة حديثًا.

وفي الوقت نفسه، اندلعت ثورة بقيادة الجنرال خوسيه أنطونيو بايز، “La Cosiata” ، في فنزويلا ضد حكومة بوجوتا في أبريل 1826. عاد بوليفار إلى كاراكاس وتمكن من استعادة السلام في أوائل عام 1827. ومع ذلك، تسود قوى الانقسام على الاتجاهات الموحدة. بوليفار ينأى بنفسه سياسياً وشخصياً عن نائب الرئيس سانتاندر، إلى أن يحدث التمزق التام. في 4 يوليو 1827 غادر بوليفار كاراكاس للمرة الأخيرة ووصل إلى بوجوتا. هناك، في 10 سبتمبر، أقسم أمام الكونجرس كرئيس للجمهورية.

تم حل اجتماع المؤتمر الوطني في في عام 1828 دون تمكن الأطراف المختلفة من الاتفاق. هرب بوليفار، الدكتاتور المشهور، من بوجوتا، في سبتمبر من ذلك العام، من محاولة اغتياله. بعد ذلك بوقت قصير، كان عليه أن يقوم بحملة لمواجهة قوى بيرو التي اخترقت الإكوادور، حيث مكث فيها معظم عام 1829. على الرغم من كونه مريضًا وشعر بالتعب، حارب لإنقاذ عمله. في بداية عام 1830، عاد إلى بوجوتا لتثبيت المؤتمر التأسيسي. تم تحريك فنزويلا مرة أخرى وأعلنت دولة مستقلة. المعارضة في غرناطة الجديدة تنمو وتتقوى. المحرر، الذي يعاني من مرض متزايد، يستقيل من الرئاسة وينطلق على الساحل. إن خبر مقتل الجنرال أنطونيو خوسيه دي سوكري، الذي تلقاه في كارتاخينا، يؤثر عليه بشدة. يخطط للذهاب إلى أوروبا، لكن الموت يفاجئه في سان بيدرو أليخاندرينو، وهي مزرعة تقع بالقرب من سانتا مارتا، في 17 ديسمبر 1830. وقبل أيام، في العاشر، خاطب مواطنيه بإعلانه الأخير، وهو الإرادة السياسية.

تميز عبقرية المحرر سيمون بوليفار بين معاصريه بموهبته وذكائه وإرادته وإنكاره للذات، والصفات التي وضعها بالكامل في خدمة مهمة نبيلة: تحرير وتنظيم الحياة المدنية العديد من الدول التي ترى اليوم فيه أب. رفاته المميتة ، التي أحضرت إلى فنزويلا بروعة وتكريم كبير في عام 1842 ، بقيت اليوم في البانثيون الوطني.

في هذا التاريخ الرمزي، دعونا نتذكر أنه، كما هو مكرس في روح وغرض وسبب الدستور الوطني، فإن الحالة الحرة والمستقلة لجمهورية فنزويلا البوليفارية هي مبدأ دائم وغير قابل للتصرف يقوم على أيديولوجية سيمون بوليفار، المحرر وتراثها الأخلاقي وقيم الحرية والمساواة والعدالة والسلام الدولى.

العقد الاجتماعي الجديد الذي تبنته الثورة البوليفارية ينقذ الإرث التاريخي للجيل التحرري، الذي حارب في العمل البطولي لاستقلال فنزويلا ليشكل لنا وطنًا حرًا ومستقلًا ومستقلًا عن جميع القوى الأجنبية.

في تمجيد الشخصية النموذجية للمحرر سيمون بوليفار، فإن المشاعر الشعبية التي تميزه كمنارة ورمز للوحدة الوطنية والنضال المستمر والتضحية بالنفس من أجل الحرية والعدالة والأخلاق العامة ورفاهية الشعب، يتم تجميعها تحت الذي ثبت أن الأمة الفنزويلية، المنظمة في الدولة، تسمى تكريما لعبقرية أمريكا أمريكا، جمهورية فنزويلا البوليفارية.

القاهرة، 24 يوليو 2020.

DOCUMENTO EN ESPAÑOL – 24 DE JULIO – NATALICIO LIBERTADOR SIMON BOLIVAR 2 DOCUMENTO EN ARABE – 24 DE JULIO – NATALICIO LIBERTADOR SIMON BOLIVAR 2