28 DE JULIO DE 1954 – 66º ANIVERSARIO DEL NATALICIO DEL COMANDANTE SUPREMO, HUGO RAFAEL CHÁVEZ FRÍAS / 28 يوليو 1954 الذكرى السادسة والاربعون لولادة القائد الاعلى هوجو رافاييل شافيز فرياس

Niñez y Juventud:

Hugo Rafael Chávez Frías nació el 28 de julio de 1954, en la ciudad de Sabaneta, estado Barinas, en los llanos de Venezuela.

Hijo de maestros rurales, —Hugo de los Reyes Chávez y Elena Frías de Chávez-, y el segundo de seis hermanos. Se crio con su abuela paterna, Rosa Inés Chávez.

Fue aficionado a la pintura, la lectura y las matemáticas. Su infancia transcurrió de forma feliz entre los juegos tradicionales, el béisbol, su mayor pasión, y la venta de dulces preparados por su abuela. Su niñez transcurrió en una vida campestre muy humilde, pero llena de amor.

En 1966 completó la educación primaria y, en 1971, obtuvo el título de Bachiller en Ciencias. Tres semanas después de graduarse ingresó a la Academia Militar de Venezuela del Ejército Venezolano, donde se graduó y recibió el título de Licenciado en Ciencias y Artes Militares, en la especialidad de Comunicaciones mención terrestre, egresando con el grado de subteniente, el 5 de julio de 1975.

Como parte de su carrera militar, en el año de 1977 es ascendido al grado de teniente y realiza el Curso Medio de Blindados del Ejército en 1979, donde ocupa el primer lugar entre todos los alumnos. En 1982 es ascendido a capitán, realiza el Curso Avanzado de Blindados en 1983, y ocuparía nuevamente el primer lugar.

Fue profesor de estudios superiores y participó en el Curso Internacional de Guerras Políticas realizado en Guatemala en 1988. Estudió una maestría en Ciencias Políticas en la Universidad Simón Bolívar, en Venezuela, en los años 1989 y 1990. Continuó su carrera militar en las Fuerzas Armadas hasta ascender al grado de teniente coronel en 1990. Por último, realizó un Curso de Comando y Estado Mayor en la Escuela Superior del Ejército en 1991.

Consolidación Política y Revolucionaria:

En 1992, se inicia una nueva etapa en la vida de Hugo Chávez, la cual estará entrelazada al devenir histórico de Venezuela y de los pueblos olvidados del Planeta, ya que en su visión, convicción y acción siempre obró por una mayor justicia social e igualdad propugnando un cambio de sistema para edificar un mundo más equitativo.

El 27 de febrero de 1989 se produjo el levantamiento popular conocido como “el Caracazo”, el cual arrojó más de 3.000 muertos, como resultado de la represión perpetrada por las autoridades venezolanas del momento contra un pueblo indefenso.

El contexto internacional en el que irrumpe Chávez como figura pública se caracterizaba por el predominio de las políticas neoliberales que dejaban de lado al ser humano y centraban las políticas públicas en la búsqueda del crecimiento económico.

El 04 de febrero de 1992, el comandante Hugo Chávez lidera una rebelión militar de jóvenes oficiales inspirados por los ideales de Simón Bolívar, el Libertador de Venezuela, levantamiento que fracasó en su objetivo principal, pero que significó un gran éxito político.

Chávez estuvo preso durante dos años y, tras su excarcelación en 1994, comenzó un movimiento político de amplio apoyo popular que lo condujo a la Presidencia de la República en los comicios electorales del 06 de diciembre de 1998, hecho histórico que catapultó el despertar del pueblo venezolano y puso fin al modelo de democracia representativa instaurado en 1959.

El 2 de febrero de 1999, con su juramentación como presidente de Venezuela, se inició un cambio trascendental en la historia venezolana. Chávez inicia su gestión favoreciendo a las grandes mayorías históricamente abandonadas y centrando sus esfuerzos en elaborar una nueva Constitución que permitiera materializar su proyecto político; texto sometido a consulta popular y aprobado por más del 70% de la población venezolana, el cual instauró un modelo de democracia participativa y protagónica.

Así aparece Chávez como Jefe de Estado y, por su visión y convicción, entiende que la lucha en favor de los tradicionalmente excluidos no se circunscribía a los límites de Venezuela, que la política y la economía deben tener como eje central al ser humano, que el sistema internacional debe ser multicéntrico sin exclusividad de pensamiento y que todos los pueblos del mundo debemos encontrar un sendero de paz y entendimiento a través del encuentro de culturas.

Para Chávez, la globalización no podía ser una mera realidad económico-financiera, pues entendió los grandes desafíos, los grandes retos de nuestro tiempo y actuó en consecuencia para dejar su huella indeleble en nuestra historia contemporánea.

Al principio, los grandes centros de poder veían a Chávez como un líder carismático de un país del Tercer Mundo. Pero aquel hombre de infancia rural les demostró que su entrega apasionada a las esperanzas de las grandes mayorías no descansaría hasta producir un cambio en las estructuras, una revisión profunda del status quo, que condujera a un nuevo orden mundial más justo, sostenible y equitativo.

Con firmeza y genio, Chávez se opuso abiertamente a la instauración de una Zona de Libre Comercio de las Américas, impulsada por Estados Unidos, que habría implicado la sumisión total de Latinoamérica al neoliberalismo arrasador. Fue un primer gran paso que dejaba en claro su postura anti sistémica y el alcance de su propuesta transformadora. También centró sus esfuerzos en la defensa del petróleo como materia prima estratégica y, en este combate, convocó a la II Cumbre de Jefes Estado y de Gobierno de la Organización de Países Exportadores de Petróleo (OPEP), celebrada en Caracas del 26 al 28 de septiembre del 2000, en un ambiente de hermandad y de máxima conciencia, evento que relanzó la importancia fundamental de los hidrocarburos como palanca motora de la economía mundial.

El ascenso al poder de Hugo Chávez fue el punto de inflexión desencadenante de una ola de progresismo que recorrió América Latina durante la primera década del siglo XXI. El líder venezolano se puso a la vanguardia de los movimientos nacionalistas y populares que afianzaría otros liderazgos regionales, transformando el paisaje político latinoamericano. A la voz de Chávez se sumarian la voz de Lula Da Silva (Brasil), Néstor Kirchner (Argentina), Pepe Mujica (Uruguay), Daniel Ortega (Nicaragua), Fernando Lugo (Paraguay), Rafael Correa (Ecuador) y Evo Morales (Bolivia). Con Chávez nació una nueva esperanza, pacífica y electoral, para los pueblos de Nuestra América para levantarse de las décadas perdidas y de siglos de expoliación; y de esta forma acompañarán a la hermana República de Cuba en su firme postura contra las desigualdades capitalistas y los ataques imperiales.

En cada uno de sus discursos y acciones, Chávez nos alertaba sobre el peligro que significaba la pretensión hegemónica del imperialismo estadounidense de explotación y de expoliación de los pueblos del mundo entero, razón por la cual debíamos impedir, sin escatimar esfuerzos, la consolidación perversa de ese sistema de dominación hegemónica con el que pretenden controlar e imponernos un modelo de falsa democracia de las élites. Su discurso insurgió contra ese modelo de dominación y se transformó en una guía en la lucha por la libertad plena de todos los pueblos del mundo, por la igualdad soberana de los Estados y por la libre autodeterminación de los pueblos.

Hugo Chávez fue un líder consciente, un estadista de categoría mundial que comprendió la crisis que enfrentaba el sistema internacional de nuestra época; pero no se limitó a la retórica reflexiva, sino que pasó a la acción con fuerza y dignidad. Mas allá de su preocupación permanente, su accionar político estuvo orientado a presentar soluciones propias a los grandes problemas de la humanidad y, siempre manifestó su optimismo al considerar que en el mundo se estaba levantando una nueva era con pensamientos alternativos, necesarios para salvar al planeta de la amenaza imperialista.

Chávez es una expresión de amor infinito, bondad, justicia y, sobre todo, de humanidad, que traspasó las fronteras de Venezuela, y su entrega desprendida por los excluidos recorrió a Europa, África, Asia y Suramérica.

Fruto de su esfuerzo, ampliamente reconocido por diferentes sectores, fueron la constitución de espacios multilaterales de integración basados en la complementariedad, la solidaridad y en la justicia social, como lo son la Alianza Bolivariana para los Pueblos de Nuestra América (ALBA – Tratado de Comercio de los Pueblos), la Unión de Naciones Suramericanas (UNASUR) y la Comunidad de Estados Latinoamericanos y Caribeños (CELAC), Telesur, Petrocaribe, entre otros.

La relación de amistad de Hugo Chávez con el mundo árabe no se limitó a la cooperación petrolera derivada de nuestra membresía en la OPEP. Como voz de los pueblos del Sur, Chávez se opuso con acciones concretas a las agresiones repetidas de Israel contra el hermano pueblo de Palestina. Chávez abrazó con devoción y pasión la causa del pueblo palestino en su legítimo derecho de lucha por su territorio, su independencia y libertad. Chávez apoyó las reivindicaciones justas de Palestina contra la ocupación y la opresión sionista, postura que lo condujo, en 2009, a romper cualquier vínculo con Israel ante las atrocidades cometidas contra el pueblo palestino.

Consecuencia de su ferviente defensa de los intereses árabes y de la Causa Palestina, Venezuela es admitida como miembro observador de la Liga de Estados Árabes en 2006.

Desde su irrupción en la escena política, Chávez fue objeto de ataques sin precedentes.  Pese a múltiples tentativas, basado en un inquebrantable respaldo de las grandes mayorías, Chávez logra superar, en 2004, el primer referéndum revocatorio presidencial en la historia de Venezuela y salir victorioso en los comicios presidenciales de 2006 y 2012.

De forma inesperada, un Chávez victorioso nos deja, físicamente, el 5 de marzo de 2013. Pero no desapareció, Chávez se multiplicó, viviendo eternamente en la conciencia, en el amor y cariño de su pueblo, de los pobres y más necesitados. Su vida siempre será ejemplo de dignidad y de entrega a los ideales superiores de la solidaridad y del desprendimiento.

Hoy más que nunca, tal como lo hace el presidente Nicolás Maduro, nos corresponde levantarnos con firmeza para defender nuestro derecho soberano a la independencia y libre autodeterminación, defensa que, en definitiva, constituye mantener vigente la lucha, el combate, el legado del Comandante Eterno Hugo Chávez Frías.

Chávez vive, la Patria sigue!

¡Viviremos y venceremos!

 

El Cairo, 28 de julio de 2020.

الطفولة والشباب:

ولد هوجو رافائيل شافيز فرياس في 28 يوليو 1954، في مدينة سابانيتا بولاية باريناس، في سهول فنزويلا.

ابن المعلمين الريفيين، – هوجو دي لوس رييس شافيز وإيلينا فرياس دي شافيز- والثاني من ستة إخوة. ربته جدته روزا إينيس شافيز.

كان مولعا بالرسم والقراءة والرياضيات. مرت طفولته بسعادة بين الألعاب التقليدية والبيسبول وشغفه الكبير وبيع الحلوى التي أعدتها جدته. أمض طفولته في حياة ريفية متواضعة للغاية، لكنها مليئة بالحب.

في عام 1966 أكمل التعليم الابتدائي، وفي عام 1971 حصل على درجة بكالوريوس العلوم. بعد ثلاثة أسابيع من تخرجه التحق بالأكاديمية العسكرية الفنزويلية للجيش الفنزويلي ، حيث تخرج وحصل على لقب بكالوريوس العلوم والفنون العسكرية ،

في تخصص الاتصالات الأرضية، تخرج بمرتبة ملازم ثان في 5 يوليو 1975.

كجزء من مهنته العسكرية، في عام 1977 تمت ترقيته إلى رتبة ملازم وأكمل دورة الجيش المدرع الأوسط في عام 1979 ، حيث احتل المرتبة الأولى بين جميع الطلاب.   في عام 1982 تمت ترقيته إلى نقيب، أخذ دورة متقدمة مدرعة في عام 1983، واحتل المركز الأول مرة أخرى.

كان أستاذًا للدراسات العليا وشارك في الدورة الدولية حول الحروب السياسية التي عقدت في جواتيمالا عام 1988.

درس درجة الماجستير في العلوم السياسية في جامعة سيمون بوليفار في فنزويلا في عامي 1989 و 1990. واصل حياته العسكرية في القوات المسلحة حتى الصعود إلى رتبة عقيد في عام 1990. وأخيرًا ، أكمل دورة القيادة والدولة في مدرسة الجيش عام 1991.

الدمج السياسي والثوري:

في عام 1992، بدأت مرحلة جديدة في حياة هوجو شافيز، والتي سوف تتشابك مع التطور التاريخي لفنزويلا وشعوب الكوكب المنسية، لأنه في رؤيته وإيمانه وعمله كان يعمل دائمًا من أجل عدالة ومساواة اجتماعيتين أكبر مناصرة تغيير النظام لبناء عالم أكثر إنصافًا.

في 27 فبراير 1989، وقعت الانتفاضة الشعبية المعروفة باسم “El Caracazo” ، والتي خلفت أكثر من 3000 قتيل، نتيجة للقمع الذي ارتكبته السلطات الفنزويلية في ذلك الوقت ضد شعب أعزل.

 

اتسم السياق الدولي الذي انطلق فيه شافيز كشخصية عامة بهيمنة السياسات النيوليبرالية التي تركت البشر جانباً وركزت السياسات العامة في السعي لتحقيق النمو الاقتصادي.

في 4 فبراير 1992، قاد القائد هوجو شافيز تمردًا عسكريًا للضباط الشباب مستوحاة من المثل العليا لسيمون بوليفار، محرر فنزويلا، انتفاضة فشلت في هدفها الرئيسي، لكنها حققت نجاحًا سياسيًا كبيرًا.

تم سجن شافيز لمدة عامين، وبعد إطلاق سراحه من السجن في عام 1994، بدأ حركة سياسية بدعم شعبي واسع قاده إلى رئاسة الجمهورية في الانتخابات الانتخابية في 6 ديسمبر 1998، وهو حدث تاريخي أدى إلى إيقاظ الشعب الفنزويلي ووضع نهاية لنموذج الديمقراطية المتمثلة التي تأسست عام 1959.

في 2 فبراير 1999، مع أداء اليمين الدستورية كرئيس لفنزويلا، بدأ تغيير هائل في تاريخ فنزويلا. بدأ شافيز فترة ولايته لصالح الأغلبية الكبيرة المهجورة تاريخيا وركز جهوده على إعداد دستور جديد يسمح لمشروعه السياسي بأن يتحقق نص مقدم للاستشارة الشعبية ووافق عليه أكثر من 70٪ من سكان فنزويلا، والذي أسس نموذجًا للديمقراطية التشاركية والرائدة.

هذه هي الطريقة التي يظهر بها شافيز كرئيس للدولة، وبسبب رؤيته واقتناعه، فإنه يفهم أن القتال من أجل المستبعدين تقليديًا لم يقتصر على حدود فنزويلا، وأن السياسة والاقتصاد يجب أن يكون كمحور مركزي للإنسان، الذي يجب أن يكون النظام الدولي متعدد المراكز بدون تفكير حصري وأن جميع شعوب العالم يجب أن تجد طريق السلام والتفاهم من خلال لقاء الثقافات.

بالنسبة لشافيز، لا يمكن للعولمة أن تكون مجرد حقيقة اقتصادية – مالية، لأنه يفهم التحديات العظيمة والتحديات الكبرى في عصرنا وتصرف وفقًا لذلك لترك بصمته التي لا تمحى في تاريخنا المعاصر.

في البداية، رأت مراكز القوة العظيمة شافيز كزعيم كاريزمي لبلد من العالم الثالث. لكن ذلك الرجل من الطفولة الريفية أظهر لهم أن تفانيه الشغوف بآمال الغالبية العظمى لن يرتاح حتى ينتج عنه تغيير في الهياكل، ومراجعة عميقة للوضع الراهن، مما يؤدي إلى نظام عالمي جديد أكثر عدلاً واستدامة وإنصافًا..

مع الحزم والعبقرية، عارض شافيز صراحة إنشاء منطقة التجارة الحرة للأمريكتين، التي روجت لها الولايات المتحدة، والتي كانت ستفرض الخضوع التام لأمريكا اللاتينية إلى النيوليبرالية المدمرة. كانت الخطوة الأولى الكبيرة التي أوضحت موقفه المناهض للنظام، ونطاق اقتراحه التحويلي. كما ركز جهوده على الدفاع عن النفط كمواد خام استراتيجية، وفي هذه المعركة، دعا للقمة الثانية لرؤساء دول وحكومات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، التي عقدت في كاراكاس في الفترة من 26 إلى 28 سبتمبر 2000، في بيئة من الأخوة واقصى وعي، حيث أعاد إطلاق الأهمية الأساسية للهيدروكربونات كقوة دافعة للاقتصاد العالمى.

كان صعود هوجو شافيز إلى السلطة نقطة التحول التي أدت إلى موجة من التقدمية التي اجتاحت أمريكا اللاتينية خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وضع الزعيم الفنزويلي نفسه في طليعة الحركات القومية والشعبية التي من شأنها تعزيز القيادات الإقليمية الأخرى، وتحويل المشهد السياسي في أمريكا اللاتينية.   يُضاف إلى صوت شافيز صوت لولا دا سيلفا (البرازيل) ونيستور كيرشنر (الأرجنتين) وبيبي موجيكا (أوروجواي) ودانيال أورتيجا (نيكاراجوا) وفرناندو لوجو (باراجواي) ورفائيل كوريا (إكوادور) وإيفو موراليس ( بوليفيا).   مع شافيز ولد أمل انتخابي جديد وسلمي لشعوب أمريكا اللاتينية من أجل النهوض من عقود وقرون ضائعة من النهب.  وبهذه الطريقة سيرافقون جمهورية كوبا الشقيقة في موقفها الثابت ضد عدم المساواة الرأسمالية والهجمات الإمبريالية.

في كل خطاباته وأفعاله، نبهنا شافيز إلى الخطر الذي يشكله الادعاء الهيمنة بالإمبريالية الأمريكية لاستغلال ونهب شعوب العالم بأسره، ولهذا السبب كان علينا أن نمنع، دون بذل جهود بسيطة، التوحيد الضار لنظام الهيمنة الذي يحاولون من خلاله فرض نموذج من ديمقراطية النخبة الزائفة. نشأ خطابه ضد نموذج الهيمنة هذا وأصبح دليلاً في الكفاح من أجل الحرية الكاملة لجميع شعوب العالم، والمساواة في السيادة بين الدول وتقرير المصير للشعوب بحرية.

كان هوجو شافيز قائداً واعياً، ورجل دولة من الطراز العالمي يفهم الأزمة التي تواجه النظام الدولي في عصرنا لكنه لم يقتصر على الخطاب التأملي، بل اتخذ إجراءات بقوة وكرامة أبعد من قلقه الدائم، كانت أفعاله السياسية تهدف إلى تقديم حلوله الخاصة لمشاكل البشرية العظيمة وكان دائمًا يعبر عن تفاؤله عندما اعتبر أن حقبة جديدة ترتفع في العالم بأفكار بديلة ضرورية لإنقاذ الكوكب من التهديد الامبريالي.

شافيز هو تعبير عن الحب اللامتناهي والطيبة والعدالة، وقبل كل شيء، الإنسانية التي عبرت حدود فنزويلا، وسافر تفانيه غير الأناني إلى أوروبا وأفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية.

كانت نتيجة جهودهم، المعترف بها على نطاق واسع من قبل مختلف القطاعات، تشكيل مساحات تكامل متعددة الأطراف على أساس التكامل والتضامن والعدالة الاجتماعية، مثل التحالف البوليفاري لشعوب أمريكا (ALBA – معاهدة التجارة) de los Pueblos) واتحاد أمم أمريكا الجنوبية (UNASUR) وجماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (CELAC) و Telesur و Petrocaribe وغيرها.

لم تقتصر علاقة هوجو شافيز الودية مع العالم العربي على التعاون النفطي الناتج عن عضويتنا في أوبك وبصفته صوت شعوب الجنوب، عارض شافيز بإجراءات ملموسة الهجمات المتكررة التي تشنها إسرائيل ضد شعب فلسطين الشقيق.  تبنى شافيز بتفان وشغف قضية الشعب الفلسطيني في حقه المشروع في القتال من أجل أرضه واستقلاله وحريته.  لقد دعم شافيز مطالب فلسطين العادلة ضد الاحتلال والقمع الصهيونيين، وهو الموقف الذي قاده عام 2009 إلى قطع أي صلة بإسرائيل في مواجهة الفظائع التي ارتكبت ضد الشعب الفلسطيني.

ونتيجة لدفاعها الشديد عن المصالح العربية والقضية الفلسطينية، تم قبول فنزويلا كعضو مراقب في جامعة الدول العربية في عام 2006.

منذ ظهوره على الساحة السياسية، تعرض شافيز لهجمات غير مسبوقة على الرغم من المحاولات المتعددة، بناء على دعم لا يتزعزع من الغالبية العظمى، في عام 2004 تمكن شافيز من التغلب على أول استفتاء للرئاسة في تاريخ فنزويلا وخرج منتصرا في انتخابات 2006 و 2012 الرئاسية.

بشكل غير متوقع، يتركنا شافيز المنتصر، جسديًا، في 5 مارس 2013، لكنه لم يختف، وتضاعف شافيز، ويعيش إلى الأبد في ضمير، في حب ومودة شعبه، والفقراء، والأكثر حاجة إلى شخصين ستكون حياته دائمًا مثالًا على الكرامة والتفاني في المُثل العليا للتضامن والانفصال.

واليوم أكثر من أي وقت مضى، كما يفعل الرئيس نيكولاس مادورو، يتحتم علينا أن نقف بحزم للدفاع عن حقنا السيادي في الاستقلال وتقرير المصير الحر، وهو دفاع يشكل في نهاية المطاف إبقاء القتال والقتال وإرث القائد الخالد هوجو شافيز فرياس.

يعيش شافيز، الوطن مستمر!

سنعيش ونتغلب!

القاهرة فى 28 يوليو 2020.

DOCUMENTO II EN ESPAÑOL – 28 DE JULIO – NATALICIO COMANDANTE HUGO CHAVEZ DOCUMENTO EN ARABE 28 DE JULIO – NATALICIO COMANDANTE HUGO CHAVEZ