ELECCIONES PARLAMENTARIAS EN VENEZUELA: CNE Presenta Nueva Máquina de Votación y se Mantiene en la Vanguardia en Tecnología Electoral / الانتخابات البرلمانية في فنزويلا يقدم CNE (المجلس الانتخابي الوطني ) آلة اقتراع جديدة لتبقى في طليعة التكنولوجيا الانتخابية

 

El Parlamento de la República Bolivariana de Venezuela estará instalándose el 5 de enero de 2021 con autoridades que van a ser elegidas en condiciones óptimas, y, el 11 de octubre de 2020, las autoridades del Poder Electoral mostraron la solución electoral al hacer público la máquina de votación con tecnología de punta, tal como lo merece el Sistema Automatizado de Votación que será usado por todos los venezolanos y las venezolanas al momento de ejercer su derecho al voto el próximo 6 de diciembre de 2020.

Luego de la presentación de la nueva solución tecnológica que será utilizada en los comicios programados”, la presidenta del Consejo Nacional Electoral (CNE), Indira Alfonzo Izaguirre, señaló que con cada innovación tecnológica que el Poder Electoral pone a disposición del pueblo venezolano, está garantizado “el secreto al voto, la forma expedita, transparente y confiable y las 16 auditorías a las que es sometido este componente tecnológico, hacen a los venezolanos sentirse orgullosos del sistema electoral que tienen”.

Durante el acto, la presidenta Alfonzo señaló que desde el año 2017 se planteó la renovación del parque tecnológico para fortalecer el sistema automatizado de votación. Sobre las innovaciones que trae esta herramienta tecnológica, la presidenta del CNE señaló que se trata de “un sistema sencillo, de fácil experiencia para los electores y electoras y está adaptado a los protocolos de bioseguridad exigidos para la prevención del contagio por COVID-19”

La máxima autoridad del CNE manifestó que “nos honra ser el servicio electoral en total y absoluta disposición al evento que hemos convocado al 6 de diciembre para que los venezolanos y venezolanas de acuerdo con el mandato constitucional pasen a elegir la mejor opción que consideren para elegir sus diputados y diputadas a la Asamblea Nacional”.

Además, la presidenta Alfonzo destacó la presencia de los representantes del Comité Logístico Nacional, las organizaciones con fines políticos, así como las 36 misiones técnicas en el mundo que se conectaron para seguir en línea la presentación, así como también más de 40 misiones diplomáticas de Venezuela en el mundo y miembros del Cuerpo Diplomático acreditado en el país. El acto contó con la presencia del Ministerio del Poder Popular para Relaciones Exteriores, Jorge Arreaza Monserrat.

En el marco de la presentación de esta nueva solución tecnológica, también se mostró una versión novedosa de la herradura electoral y, en tal sentido, la presidenta del Consejo Nacional Electoral resaltó que: “Hay 14 mil centros de votación en Venezuela que han sido evaluados para que sus condiciones biosanitarias estén a la altura del evento que tendremos el 6 de diciembre”.

En este orden de ideas, la presidenta Indira Alfonzo Izaguirre subrayó que: “Hoy podemos decir que, en el contexto histórico, político, social y económico de nuestro país, transversalizado por la pandemia y la lucha contra el Covid-19, están dadas las condiciones y garantías para mostrar el avance tecnológico que seguirá garantizando una elección transparente, segura y confiable que exige el proceso electoral.

Finalmente, la presidenta del Poder Electoral enfatizó que “vivimos en paz, y cada proceso electoral es un ejercicio de paz. Es tiempo de elegir, vengan todos a seguir participando como lo han venido haciendo en forma activa”, instó Alfonzo.

La presentación de la nueva solución electoral estuvo a cargo del rector principal del CNE, Carlos Quintero, quien destacó que se trata de “una máquina diseñada en Venezuela por técnicos venezolanos, por esa experiencia que ha acumulado este Poder Electoral a lo largo de 20 años, y especialmente desde 2004 cuando empezamos esta tarea del voto automatizado”.


Asimismo, el rector Quintero apuntó que. a fin de ir a la par con los avances de la tecnología, “en 2019 el CNE realizó un análisis del parque tecnológico con todos sus componentes para planificar la toma de decisiones de manera asertiva”, recalcando que: “Presentamos a Venezuela y el mundo la máquina de votación, una máquina moderna, con elementos técnicos esenciales que se adaptan a nuestro sistema de voto electrónico con integración al dispositivo de autenticación integrada”.

Además, detalló que la solución tecnológica se desarrolló “bajo un esquema modular, para su fácil almacenamiento; agregamos una batería de litio con autonomía de la máquina de votación por 10 horas, que ha sido comprobada en cada uno de los procesos de certificación de este equipo”.

La nueva máquina de votación posee un hardware de fácil acceso, con una pantalla LCD táctil capacitiva, escáner de última generación, rápida impresión de comprobantes y con sonido incorporado para brindar adecuada asistencia a las personas con discapacidad.

Asimismo, destacó que se trata de “una arquitectura abierta que es parte de la experiencia que hemos acumulado en todo este tiempo, para evitar la dependencia de los proveedores, lo que nos permite encontrar los componentes que integran la máquina en los mercados nacionales e internacionales”.

Con relación al software, afirmó que se trata de un sistema operativo ágil para garantizar el secreto del voto y todas las garantías electorales, “reforzado con los elementos para garantizar el principio de ‘1 elector, 1 voto’; no puede haber suplantación de identidad, es un software auditable y va a garantizar la cadena de confianza de protocolos establecidos”.

Finalmente, el rector Quintero argumentó que de esta forma el CNE cumple tres líneas estratégicas: la inclusión de todas y todos los venezolanos en el Registro Electoral, la automatización del proceso de votación y la adecuación de la infraestructura electoral, enfatizando que: “Podemos decirle al país que hemos cumplido, y el Poder Electoral seguirá ampliando nuevas líneas y seguirá consolidando estas líneas estratégicas para fortalecer el derecho que tienen los venezolanos y las venezolanas a expresarse libre e independiente”.

سيتم تنصيب برلمان جمهورية فنزويلا البوليفارية في 5 يناير 2021 مع السلطات التي سيتم انتخابها في ظروف مثالية، وفي 11 أكتوبر 2020، أعلنت سلطات السلطة الانتخابية للجمهور الحل الانتخابي عن طريق آلة الاقتراع المزودة بأحدث التقنيات ، بما يتناسب مع نظام التصويت الآلي الذي سيستخدمه جميع الفنزويليين و الفنزويليات عند ممارسة حقهم في التصويت في 6 ديسمبر 2020.

بعد تقديم الحل التكنولوجي الجديد الذي سيتم استخدامه في الانتخابات المقررة “، أشارت رئيسة المجلس الانتخابي الوطني (CNE) ، إنديرا ألفونزو إيزاجويري ، إلى أنه مع كل ابتكار تكنولوجي تتيحه السلطة الانتخابية للشعب الفنزويلي، ضمن “سرية التصويت، والشكل السريع والشفاف والموثوق و 16 عملية تدقيق يخضع لها هذا المكون التكنولوجي، تجعل الفنزويليين يشعرون بالفخر بالنظام الانتخابي لديهم”.

خلال الحدث، أشارت الرئيسة ألفونزو إلى أنه منذ عام 2017 تم اقتراح تجديد مجمع التكنولوجيا لتعزيز نظام التصويت الآلي.  فيما يتعلق بالابتكارات التي تجلبها هذه الأداة التكنولوجية، أشارت رئيسة المجلس الوطني الانتخابي إلى أنه “نظام بسيط، يسهل على الناخبين تجربته وتكييفه مع بروتوكولات السلامة الحيوية المطلوبة للوقاية من عدوى COVID-19”.

صرحت أعلى سلطة في المجلس الوطني الانتخابي بأنه “يشرفنا أن تكون الخدمة الانتخابية في الترتيب الكلي والمطلق للحدث الذي سنعقده في 6 ديسمبر حتى يتمكن الفنزويلين والفنزويليات وفقًا للتفويض الدستوري من الوصول للخيار الأفضل الذي يرونه في اختيار نوابهم ونائباتهم في المجلس الوطني “.

بالإضافة إلى ذلك، سلطت الرئيسة ألفونزو الضوء على حضور ممثلي اللجنة اللوجستية الوطنية والمنظمات ذات الغايات السياسية، بالإضافة إلى 36 بعثة فنية في العالم لمتابعة العرض التقديمي على الإنترنت، بالإضافة إلى أكثر من 40 بعثة دبلوماسية فنزويلية في العالم وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدون في البلاد.  وحضر الحفل وزير السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية، خورخي أرياسا مونسيرات.

في إطار تقديم هذا الحل التكنولوجي الجديد، تم أيضًا عرض نسخة جديدة من الألة الانتخابية، وفى هذا السياق، أكدت رئيسة المجلس الانتخابي الوطني على أنه: “هناك 14 ألف مركز اقتراع في فنزويلا تم تقييمها حتى تكون ظروفهم الصحية الحيوية  مواكبة للحدث الذي سنقيمه في 6 ديسمبر “.

في هذا السياق، شددت الرئيسة إنديرا ألفونزو إيزاجويري على ما يلي: “يمكننا اليوم أن نقول إنه في السياق التاريخي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي لبلدنا، الذي تم تعميمه خلال الوباء ومكافحة   Covid-19، تم منح جميع الشروط والضمانات التي تبين التقدم التكنولوجي الذي يضمن إجراء انتخابات شفافة وآمنة وموثوقة تتطلبها العملية الانتخابية.

أخيرًا، أكدت رئيسة السلطة الانتخابية على أننا “نعيش في سلام، وكل عملية انتخابية هي ممارسة للسلام لقد حان الوقت للاختيار. تعالوا جميعا و شاركوا كما تفعلون دائما وباستمرار” حثت ألفونزو.

كان تقديم الحل الانتخابي الجديد مسؤولية رئيس المجلس الوطني الانتخابي، كارلوس كوينتيرو، الذي شدد على أنها “آلة صممها في فنزويلا تقنيون فنزويليون، بفضل الخبرة التي تراكمت لهذه السلطة الانتخابية على مدى 20 عامًا، وخاصة منذ عام 2004 عندما بدأنا مهمة التصويت الآلي هذه “.

كما أشار رئيس الجامعة كوينتيرو إلى أنه من أجل مواكبة التقدم التكنولوجي، “في عام 2019، أجرى المجلس الوطني الأوروبي تحليلاً لمجمع التكنولوجيا بكل مكوناته لتخطيط عملية صنع القرار بطريقة حازمة”، مؤكداً على ما يلي: “نقدم لفنزويلا وللعالم آلة التصويت، وهي آلة حديثة، مع عناصر تقنية أساسية تتكيف مع نظام التصويت الإلكتروني لدينا مع تكاملها مع جهاز المصادقة المتكامل “.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح أن الحل التكنولوجي تم تطويره “في إطار مخطط معياري، لسهولة التخزين؛ وأضفنا بطارية ليثيوم تكفى لتحرك آلة التصويت لمدة 10 ساعات، والتي تم التحقق منها في كل من عمليات التصديق الخاصة بهذا الجهاز “.

تحتوي آلة التصويت الجديدة على أجهزة يسهل الوصول إليها، مع شاشة LCD تعمل باللمس، وماسحة ضوئية حديثة، وطباعة سريعة للإيصالات وصوت مدمج لتقديم المساعدة الكافية للأشخاص ذوي الإعاقة.

وبالمثل، شدد على أنها “بنية مفتوحة تشكل جزءًا من الخبرة التي تراكمت لدينا طوال هذا الوقت، لتجنب الاعتماد على الموردين، مما يتيح لنا العثور على المكونات التي تتكون منها الماكينة في الأسواق الوطنية والدولية “.

وفيما يتعلق بالبرنامج، أكد أنه نظام تشغيل نشيط يضمن سرية التصويت وجميع الضمانات الانتخابية “مدعمة بعناصر تضمن مبدأ” ناخب واحد، صوت واحد “؛ لا يمكن أن يكون هناك سرقة هوية، فهو برنامج قابل للتدقيق وسيضمن حلقة الثقة  في البروتوكولات القائمة “.

أخيرًا، ذكر رئيس الجامعة كوينتيرو بأن المجلس الوطني للانتخابات بهذه الطريقة يفي بثلاثة خطوط إستراتيجية:  إدراج جميع الفنزويليين في السجل الانتخابي، ميكنة عملية التصويت وتكييف البنية التحتية الانتخابية، مشددًا على ما يلي: “يمكننا إخبار البلد بما حققناه، وبأن السلطة الانتخابية تواصل توسعها في الخطوط الجديدة وستواصل ترسيخ هذه الخطوط الاستراتيجية لتعزيز حق الفنزويليين و الفنزويليات في التعبير عن أنفسهم بحرية واستقلالية “.