MENSAJE INSTITUCIONAL CON MOTIVO DEL SEPTUAGÉSIMO ANIVERSARIO DEL ESTABLECIMIENTO DE RELACIONES DIPLOMÁTICAS ENTRE VENEZUELA Y EGIPTO / خطاب بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين فنزويلا ومصر

En nombre de nuestro noble pueblo venezolano y de nuestro Presidente Constitucional Nicolás Maduro Moros, me permito dirigir este mensaje de salutación en ocasión de la celebración de los 70 años del establecimiento de relaciones diplomáticas bilaterales entre Egipto y Venezuela.

Quisiera comenzar rindiendo un tributo especial a todos los hombres y mujeres que hicieron posible este largo recorrido, pues cada aporte, cada contribución, ha sido de significativa importancia para consolidar y profundizar nuestras relaciones de hermandad y armonía.

Nuestros países establecieron relaciones diplomáticas el 15 de noviembre de 1950. Desde ese entonces, hemos transitado la senda de la cooperación, del diálogo y del respeto mutuo entre dos pueblos unidos por principios que les han permitido consolidar un camino común basado en su empeño en edificar un mundo que propicie contar con un sistema internacional más justo, solidario y equitativo sustentado en la reciprocidad, el entendimiento y el diálogo con la finalidad suprema de procurar la paz.

Es ese espíritu compartido que nos condujo a coincidir en la defensa del sistema multilateral que representan las Naciones Unidas, así como a coadyuvar esfuerzos para la consolidación del Movimiento de los Países No Alineados (NOAL) y a propugnar la necesidad de fortalecer la Cooperación Sur-Sur.

En estos tiempos, al igual que en las décadas de los 60 y 70, la República Bolivariana de Venezuela, fiel a su histórica Diplomacia Bolivariana de Paz, continúa plenamente comprometida con los Principios de Bandung, razón por la cual aboga por su plena vigencia, pues estos principios fundacionales del NOAL sirven de guía para la conducción de las relaciones internacionales de nuestro tiempo, ya que garantizan el desarrollo de vínculos de amistad y cooperación, sobre la base del respeto mutuo, tal como lo han hecho Venezuela y Egipto durante 70 años.

Y, hoy como ayer, Venezuela, al igual que Egipto, se mantiene firme en la defensa del multilateralismo mediante la estricta observancia de los principios fundamentales del Derecho Internacional, y en particular de los postulados contenidos en la Carta de las Naciones Unidas, especialmente la no injerencia en los asuntos internos, la igualdad soberana de los Estados y la libre autodeterminación de los pueblos.

Estas coincidencias también han marcado nuestro compromiso con el cumplimiento de la Agenda 2030 para el logro de los Objetivos de Desarrollo Sostenible (ODS); pues estamos convencidos que el derecho al desarrollo integral de todos los pueblos se hace aún más vigente y, en ese marco, es indispensable fortalecer la Cooperación Sur-Sur, pues el tratamiento de los desafíos que representan el cambio climático y la pandemia de COVID-19 y sus derivaciones hace vital una nueva geopolítica basada en la solidaridad y el trabajo conjunto entre los pueblos para enfrentarlos y mitigar sus impactos, en especial en los sectores más vulnerables.

Esta cooperación entre nuestros pueblos también se hace necesaria para consolidar el diálogo intercultural e interreligioso, el respeto a la diversidad, el derecho a la tolerancia como garantía de paz y el combate a toda forma de extremismo, como preceptos irremplazables para garantizar la sana convivencia entre los Estados y, en definitiva, para el logro de la paz, la seguridad y la estabilidad internacionales.

Antes de finalizar, deseo presentar algunos extractos del mensaje enviado para conmemorar esta simbólica fecha por el Canciller Jorge Arreaza, en nombre del Pueblo venezolano y del Presidente de la República, Nicolás Maduro Moros:

“… A 70 años de tan histórico acontecimiento para nuestros pueblos, rememoramos este momento trascendental (…) En este marco, nos permitimos resaltar que el balance de nuestro relacionamiento prolífico por siete décadas, está sustentado en la relación de amistad, cooperación, solidaridad y respeto mutuo, lo que nos ha permitido la adopción de decisiones en diversas áreas de interés común, en beneficio de nuestros pueblos.

Por ello, el Gobierno Bolivariano de Venezuela celebra esta importante fecha y reitera su disposición de avanzar en la profundización y diversificación de las relaciones bilaterales en el marco de la indispensable Cooperación Sur-Sur…”

Para concluir, solo me resta reiterar mi compromiso y convicción para seguir construyendo este hermoso camino de dos pueblos con un destino compartido que han superado la distancia geográfica para establecer puentes de hermandad y concordia, y desearle al Pueblo egipcio el mayor progreso, desarrollo y paz.

MG Wilmer Omar Barrientos Fernández

Embajador

 

بالنيابة عن شعبنا الفنزويلي النبيل وعن رئيسنا الدستوري نيكولاس مادورو موروس، أتوجه إلى سيادتكم برسالة بمناسبة الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية الثنائية بين مصر وفنزويلا.

 أود أن أبدأ بالإعراب عن تقديري الخاص لجميع الرجال والنساء الذين جعلوا هذه الرحلة الطويلة ممكنة، لأن كل مساهمة كانت ذات أهمية كبيرة في توطيد وتعميق علاقات الأخوة والود بيننا.

بدأت العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا في الخامس عشر من شهر نوفمبر عام 1950. ومنذ ذلك الوقت، استطعنا أن نسلك طريق التعاون والحوار والاحترام المتبادل بين كلا الشعبين الذين يجمع بينهما أسس سمحت لهما تمهيد طريق مشترك مبني على إصرارهما في تشييد عالم يعتمد على النظام العالمي العادل الذي ينطوي على مبادئ التفاهم والحوار المتبادل هادفًا إلى تحقيق السلام.

تلك الروح المشتركة هي التي دفعتنا إلى الاتفاق في الدفاع عن النظام المتعدد الأطراف الذي تمثله الأمم المتحدة، وجعلتنا نساهم في الجهود المبذولة لتوطيد حركة بلدان عدم الانحياز والدعوة إلى ضرورة تعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب.

الآن، كما في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، لا تزال جمهورية فنزويلا البوليفارية وفية لدبلوماسية السلام البوليفارية التاريخية وملتزمة التزامًا تامًا بمبادئ باندونغ. وهذه المبادئ التأسيسية لـحركة عدم الانحياز تعتبر بمثابة الدليل الميسر للعلاقات الدولية في عصرنا؛ حيث أنها تضمن تأسيس علاقات الصداقة والتعاون على الاحترام المتبادل، تمامًا كما فعلت فنزويلا ومصر لمدة 70 عامًا.

وإذ تستمر فنزويلا ومصر في الدفاع عن مبادئ التعددية عن طريق مراقبة تطبيق أسس القانون الدولي وخاصة ما تم ذكره في ميثاق الأمم المتحدة وبالأخص عدم التدخل في الأمور الداخلية للبلاد والمساواة في سيادة الدول وحق الشعوب في تقرير مصائرهم.

كما أن هذه التشابهات ميزت أيضًا التزامنا بأنجدة 2030 لأهداف التنمية المستدامة، حيث أننا نعتقد في أن حق التنمية الكاملة لجميع الشعوب أصبح أكثر فاعلية، وفي هذا الصدد، لا غنى عن تعزيز علاقات التعاون بين دول الجنوب لأن مع ظهور التحديات الناجمة عن التغير المناخي وجائحة فيروس كورونا أصبح من الأساسي العمل بسياسة جديدة مبنية على التضامن والعمل المشترك بين الشعوب حتى يتم مواجهة تلك التحديات وكبحها.

إن التعاون القائم بين شعوبنا ضروري لتوطيد الحوار بين الثقافات والأديان وترسيخ قيم احترام التنوع والتسامح لضمان السلام ومكافحة جميع أشكال التطرف، لكونها مبادئ أساسية لضمان التعايش بين كافة الدول ومن أجل تحقيق السلام والأمن والاستقرار الدولي.

قبل أن أنتهي، اسمحوا لي أن اعرض عليكم مقتطفات من رسالة وزير الخارجية خورخي ارياسا بالنيابة عن الشعب الفنزويلي ورئيس الجمهورية البوليفارية نيكولاس مادورو موروس.

“بمرور 70 سنة على ذلك الحدث التاريخي بالنسبة لشعبينا، نتأمل هذه اللحظة الفارقة (…). وفي هذا الصدد، فانه لشرف لنا أن نقر بأن توازن علاقتنا المثمرة على مدار سبعة قرون جاء نتيجة بنائها على أسس من الصداقة والتعاون والتضامن والاحترام المتبادل وبالتالي سمحت باتخاذ العديد من القرارات في مجالات مختلفة ذات اهتمام مشترك وتعمل على مصلحة ونفع الشعوب الشقيقة.

وعلى هذا، فإن جمهورية فنزويلا البوليفارية تحتفل بهذا التاريخ المهم وتؤكد على استعدادها لتعميق وتنويع العلاقات الثنائية في حيذ التعاون بين دول الجنوب…”

في الختام لم يبق لي إلا أن أؤكد على التزامنا بالاستمرار في بناء هذا الطريق الجميل لشعبين لهما مصير مشترك تجاوزا المسافة الجغرافية لبناء جسور الأخوة والوئام، ونتمنى للشعب المصري أعظم التقدم والتنمية والسلام.

رئيس أركان/ ويلمار أومار بارينتوس

السفير